اعلن السويسري مارسيل كولر المدير الفنى للنادي الاهلي عَنْ حالة التراخي التى أصابت النادي، والاستعداد لمباراة القمة امام الزمالـك.


جاء ذلك فى المؤتمر الصحفى القادم الانتصار على الاتحاد السكندري بهدفين دون رد فى المباراه الموجله مـن الجولة الـ 21 للدوري المصرى الممتاز.


وقال كولر فى المؤتمر: “الاتحاد خلق أمامنا أكبر عَدَّدَ فرص واجهناه فى شوط واحد مـن الدورى، لحسن الحظ لم نتلقَ الأهداف”.


وأضاف “وجهت اللاعبـين بحدة بين الشوطين، وقلت لهم: لو لعبنا بنفس الطريقة سنتلقى الأهداف حتما فى الشوط الثانى”.


وأوضح السويسري “ذكرت اللاعبـين بأهمية الانتباه والهدوء ومنحتهم بعض التعليمات، وتمكنوا مـن التغلب على الصعوبات والوصول بالمباراة لبر الأمان فى الشوط الثانى”.


وتابع “أعذر اللاعبـين، فبعد موسـم طويل حققنا فيه المزيد وقدمنا فيه مباريات قوية للغاية، تصير الامور صعبة على اللاعب مثل اى إنسان، وتعجز أقدامه عَنْ حمله وتخرج الأوامر مـن العقل فلا يتمكن الجسد مـن تنفيذها، وينخفض الانتباه”.


وواصل كولر “بعد الهدفين فقدنا تركيزنا قليلا وبدأ اللاعبون يشعرون ان الامور سهلة، ولكن لاعبو الاتحاد أرونا درسا عما يحدث فى حال التراخي. مـن الممكن ان يخلق اى فريق الفرص أمامك فى تلك الحالة”.


وأكمل “لم نتمركز بالشكل الصحيح ولم تكن خطوطنا متقاربة وكان هناك بعض الاستهتار، ولكننا تداركنا ذلك بعد ان استسهل اللاعبـين هذه المباراه بسـبب الهدفين”.


وعن علاقة الحالة التى انتقدها بالتفكير فى مباراة الزمالـك، رفض كولر هذا الطرح قائلا: “لا أتفق مع ذلك الرَّأْي، فالأمر سببه إرهاق ذهني وبدني بعد كم كثير مـن السفر والبعد عَنْ العائلات. اللاعبون كانوا متعبين للغاية”.


وأضاف “قررت منح اللاعبـين راحة لمدة يومين، وحين أخبرتهم بذلك وجدتهم فرحون بهذا الامر أكثر مـن سعادتهم بالفوز والنقاط الثلاث”.


وواصل “اللاعبون بحاجة لقضاء الوقت مع أسرهم وهذه أمور هامة تؤثر على اللاعب لانه فى النهايه إنسان. نحاول شحن البطاريات كي ننهي العام بالشكل الأمثل”.


وتابع “هذا أول موسـم مـن نوعه فى تاريخي كلاعب أو كمدرب، لم يسبق لي تحقيق كل هذه الالقاب فى موسـم واحد”.


وعن أثر غياب كريستوفاو مابولو هداف الدورى برصيـد 16 هدفا اعلن كولر “مابولولو هداف الدورى وبالتأكيد مـن الممكن ان يكون غيابه ميزة لنا، ولكن لا يمكن القول مـن الغائب الذى يمكنه التأثير على المباراه، خصوصا وأننا سيطرنا عليها فى الشوط الثانى”.


اما عَنْ تبديلاته فى المباراه اعلن: “التغييرات أتت لإراحة اللاعبـين. علي معلول وأليو ديانج تحديدا لعبا كثيرا وكان يجب إراحتهما. لا أحد خرج لانه لعب بشكل سيئ بل بسـبب عامل الإرهاق”.


وأوضح “مـن المهم ان أحاول الحفاظ على اللاعبـين مـن الإصابات خصوصا وأن الامور تسير بشكل جيد، ومن يأتي مـن مقاعد البدلاء يؤدي بنفس الكفاءة”.


وتابع “نستعد لمباراة الزمالـك وهو دربي هام لجماهير الاهلي، وبالتالي يجب ان أحافظ على اللاعبـين. أحيانا ينزعج اللاعب مـن خروجه، ولكني كمدرب يجب ان أنظر لمصلحة النادي وأن أحمي اللاعب مـن الإصابات والإرهاق وأحتفظ بجهوده لأطول مدة ممكنة”.


وواصل كولر “التغييرات أتت لإراحة اللاعبـين. علي معلول وأليو ديانج تحديدا لعبا كثيرا وكان يجب إراحتهما. لا أحد خرج لانه لعب بشكل سيئ. نستعد لمباراة الزمالـك وهو دربي هام لجماهير الاهلي، وبالتالي يجب ان أحافظ على اللاعبـين. أحيانا ينزعج اللاعب مـن خروجه، ولكني كمدرب يجب ان أنظر لمصلحة النادي.


وانهي “أتمنى ان تملأ الجماهير المدرجات بالكامل فى مباراة الزمالـك. رسالتي للمسؤولين: اسمحوا للجماهير بالعودة مرة أخرى. مـن المؤسف ان نلعب اليـوم فى ستاد بهذا الحجم وبحضور 2000 مشجع فقط تقريبا. الكره تلعب لأجل الجماهير، والجمهور المصرى دائما يخرج بشكل جميل ومشرف”.


وبهذا الفـوز جاء الاهلي الي 75 نقطه فى الصدارة، وبفارق 8 نقاط عَنْ بيراميدز صاحب المركـز الثانى الذى لعب مباراتين أكثر.


ويستعد الاهلي لمواجهة الزمالـك فى المباراه الموجله مـن الجولة الـ 31 يـوم الخميس 13 يونيو.